اسلوب حياةالمغربحياة و مجتمعسياسة

انطلاقة الحملة الوطنية للوقاية من الانفلونزا

أعطيت في بداية هذا الأسبوع انطلاقة الحملة الوطنية للوقاية من الانفلونزا الموسمية 2019-2020 تحت شعار ” التلقيح ضد الانفلونزا.. نحميو نفوسنا والناس لعزاز علينا”.
وتروم هذه الحملة التي تنظمها وزارة الصحة سنويا، إعلام وتحسيس الساكنة حول مخاطر الانفلونزا الموسمية، وإعطاء التدابير الوقائية للحيلولة دون الإصابة بالمرض وتفادي العدوى والمضاعفات المرتبطة به.

كما تروم الحملة تشجيع الساكنة على التلقيح باعتباره إحدى الوسائل الفعالة للوقاية من الانفلونزا، خصوصا عند النساء الحوامل والأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 أشهر و 5 سنوات والأشخاص المسنين الذيم تفوق أعمارهم 65 سنة، والأشخاص المصابين بالأمراض المزمنة كالفشل الكلوي أو السكري أو الربو، وكذا مهنيي الصحة.

وقال الكاتب العام لوزراة الصحة، عبد الإله بوطالب، في كلمة بالمناسبة، إن الانفلوزا الموسمية مسؤولة عن حوالي 3 إلى 5 ملايين حالة إصابة خطيرة، وما بين 290 ألف و650 ألف حالة وفاة على الصعيد العالمي، مشيرا إلى أنه على الرغم من أن الشفاء من هذا المرض يتم غالبا في غضون أسبوع واحد دون الحاجة إلى علاج خاص، فإنه قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة بل وإلى الوفاة.

وأكد بوطالب أنه تماشيا مع توصيات المنظمة العالمية للصحة، وفي إطار البرنامج الوطني للوقاية من الانفلونزا، تحرص الوزارة على اتخاذ كافة التدابير الوقائية من الإصابة من مرض الانفلونزا، حيث تعمل على رصد وتتبع الحالة الوبائية للمرض وتشخيص أنواع الفيروسات الموسمية وبالتالي تحديد العلاجات.

وأضاف المسؤول أن الوزارة، ووعيا منها بالدور المحوري الذي يضطلع به الإعلام في مجال التحسيس والتوعية والرفع بالوعي الصحي لدى الساكنة، باشرت إنجاز العديد من الدعامات لتوعية وتحسيس المواطنين حول هذا المرض والطرق الكفيلة لتفادي الإصابة بالعدوى وبالتالي انتشاره.

من جانبها، أكدت ممثلة منظمة الصحة العالمية بالمغرب، مريم بيكدلي، على أن المنظمة تعمل عن طريق (الشبكة العالمية لرصد الأنفلونزا والتصدي لها) و(برنامج الأنفلونزا العالمي) على توفير  الإرشادات الاستراتيجية والدعم التقني وخدمات تنسيق الأنشطة اللازمة للدول الأعضاء لتحسين تأهب نظمها الصحية لمواجهة الأخطار التي تشكلها الأنفلونزا الموسمية.

وأوصت المسؤولة الأممية بالعمل مع باقي الشركاء على تطوير تركيبات لقاح الأنفلونزا الموسمية، ودعم الجهود التي تبذلها الدول الأعضاء لوضع استراتيجيات الوقاية من المرض ومراقبته ومكافحته من خلال تعزيز قدرات التشخيص الوطنية والإقليمية وأنشطة لرصد المرض.

ووضعت وزارة الصحة في إطار الحملة الوطنية للوقاية من الانفلونزا الموسمية 2019-2020، برامج وحملات إشهارية تنصح من خلالها باتخاذ مجموعة من التدابير الوقائية والحد من انتشار هذا المرض، بما في ذلك الحرص على النظافة العامة كغسل اليدين بصفة منتظمة، والحد من مخالطة المصابين بمرض الانفلونزا، وتغطية الفم عند السعال أو العطس في مناديل ورقية ذات الاستعمال الواحد. وكلها إجراءات بسيطة لكنها كفيلة بحماية المواطنين وجعلهم في منأى عن الإصابة بالمرض.

وستعمل الوزارة في إطار هذه الحملة أيضا، على نشر كل الدعامات التي تم إنجازها لهذا الغرض، سواء المطبوعة أو المرئية أو المسموعة، إلى جانب مجموعة من المقالات ذات الصلة بالموضوع عبر الموقع الالكتروني “صحتي” www.sehati.gov.ma.

وستتم مواكبة هذه الحملة بتنظيم سلسلة من الحصص التوعوية بالمؤسسات الصحية بالإضافة إلى اجتماعات بين قطاعية بمختلف جهات المملكة، وذلك من أجل تعبئة القطاعات الشريكة للمساهمة في إنجاح الحملة وبلوغ الاهداف المتوخاة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق