المغرب العربيسياسةمقتطفات

انتهاء الحملات الانتخابية في الجزائر وسط رفض واسع للمشاركة

انتهت في الجزائر أمس الأحد الفترة المحددة للحملات الانتخابية بعدما استمرت ثلاثة أسابيع واتصفت ببروز رفض شعبي واسع للمشاركة في الاقتراع المقرر يوم الخميس القادم والهادف إلى اختيار رئيس جديد بعد استقالة عبد العزيز بوتفليقة في بداية نيسان/ابريل وحلول رئيس موقت مكانه.

وواجه المرشحون الخمسة صعوبات كبيرة لتمرير رسائلهم إلى الناخبين في ظل رفض الحراك الاحتجاجي المستمر منذ 22 فبراير للاقتراع، ما جعل من مهمة تحديد المرشح ذي الحظوظ الأوفر أمراً عسيراً.

وتظاهرت حشود ضخمة يوم الجمعة الماضية في الجزائر العاصمة وفي بقية البلاد ضدّ السلطة القائمة ورفضاً للانتخابات الرئاسية في 12 ديسمبر.

ويطالب الحراك الاحتجاجي برحيل كل النظام القائم منذ الاستقلال عام 1962، وذلك بعد تمكنه من دفع بوتفليقة إلى الاستقالة بعدما أمضى نحو 20 عاما على رأس السلطة.

ويعتبر المحتجون أنّ الهدف من الانتخابات الرئاسية إحياء النظام.

وأعرب رئيس اركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح الذي يعدّ رجل النظام القوي منذ رحيل بوتفليقة، عن اقتناعه بأنّ “الشعب الجزائري (…) سيخوض هذا الاستحقاق الوطني الحاسم من خلال المشاركة القوية والمكثفة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، بكل حرية وشفافية”.

ويفرض القانون صمتا انتخابيا لثلاثة أيام قبل يوم الاقتراع بحيث تمنع أي دعاية من قبل المرشحين أو لصالحهم.

ويتنافس في هذه الانتخابات خمسة مرشحين، هم عز الدين ميهوبي وعبد القادر بن قرينة وعبد المجيد تبون وعلي بن فليس وعبد العزيز بلعيد.

وكان جميع المرشحين قد شاركوا في دعم الرئيس بوتفليقة أو تولوا مهاما رسمية خلال ولاياته الأربع.

وتقول منظمات حقوق الإنسان على غرار منظمة العفو الدولية و”هيومن رايتس ووتش” إنّ القمع “تصاعد” مع اقتراب موعد الانتخابات، منددة ب”الاعتقالات التعسفية” بحق ناشطين وصحافيين.

واغتنم المتنافسون اليوم الأخير للحملة الانتخابية، فشاركوا في تجمعات في العاصمة وولايات أخرى، أو عقدوا مؤتمرات صحافية.

وكانت ملصقات انتخابية للمرشحين قد تعرضت للتمزيق أو لكتابة شعارات مناهضة عليها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى