اليمن.. مجلس الأمن يعبر عن دعمه لجهود التوصل إلى وقف شامل لإطلاق النار

أعرب أعضاء مجلس الأمن الدولي عن دعمهم القوي لجهود التوصل إلى وقف شامل لإطلاق النار في اليمن.

وعبر أعضاء المجلس، كذلك، عن دعمهم لإجراء محادثات يمنية-يمنية جامعة، تحت رعاية المبعوث الخاص للأمم المتحدة، بناء على المرجعيات المتفق عليها وبما يتوافق مع قرارات المجلس ذات الصلة، وذلك وفق ما أورده بيان صحفي صدر يوم الثلاثاء على الموقع الإخباري لمنظمة الأمم المتحدة.

وفي هذا الصدد، رحب أعضاء مجلس الأمن بالاتفاق الأخير المبرم في جنيف بين حكومة اليمن والحوثيين، حول إطلاق سراح مئات المحتجزين لأسباب مرتبطة بالصراع.

وأبدى الأعضاء تطلعهم، حسب المصدر ذاته، لتطبيق الاتفاق أثناء شهر رمضان المبارك، وشجعوا على مواصلة الحوار وتحقيق تقدم على مسار تدابير بناء الثقة للعمل على مسار التسوية السياسية وتخفيف معاناة اليمنيين.

كما أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي بشدة التصعيد الأخير من قبل الحوثيين، بما في ذلك استهداف مسؤولين كبار في الحكومة في تعز، وحثوهم على الامتناع عن التحريض، وإيلاء الأولوية للشعب اليمني.

وأبدى أعضاء مجلس الأمن الدولي، في بيانهم الصحفي، دعمهم لجهود الأمم المتحدة لمنع حدوث تسرب كارثي من ناقلة النفط “صافر” العملاقة المتهالكة، داعين المانحين، بما في ذلك القطاع الخاص والمجتمع الدولي، إلى المساهمة بتقديم الـ34 مليون دولار المتبقية للقيام بعملية طارئة للحيلولة دون وقوع الكارثة.

كما جدد الأعضاء التأكيد، وفق المصدر ذاته، على أهمية تطبيق المشروع في الوقت المناسب لمنع وقوع كارثة اقتصادية وبيئية وإنسانية في البحر الأحمر وأبعد من ذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى