الهجرة غير القانونية إلى سويسرا تضاعفت ثلاث مرات تقريبا في عام 2022

تدفق عدد كبير من المهاجرين القادمين من أفغانستان والمغرب على وجه الخصوص

سجلت سويسرا وصول أكثر من 52 ألف مهاجرا ومهاجرة بطريقة غير قانونية ما بين شهريْ يناير  وديسمبر من العام الماضي، وهو ما يمثل زيادة قدرها 33 ألف حالة مقارنة بعام 2021. 

ويوم الخميس 18 يناير الجاري، أوضح المكتب الفدرالي للجمارك وحماية الحدود أن العديد من هؤلاء المهاجرين دخلوا البلاد بشكل غير قانوني عبر الحدود مع النمسا وإيطاليا المجاورتين. وتُعزى هذه الزيادة أساسا إلى تدفق عدد كبير من المهاجرين القادمين من أفغانستان والمغرب على وجه الخصوص. 

وفقا للمعلومات الواردة من حرس الحدود السويسري، سبق للكثير من هؤلاء المهاجرين أن قدّموا طلبات لجوء في النمسا، ومعظمهم من الشباب الأفغان الذين أقاموا بالفعل في أوروبا أو تركيا لبعض الوقت. وهم يريدون في الغالب عبور سويسرا للوصول إلى فرنسا أو المملكة المتحدة.

وأشار المصدر نفسه إلى أنه قد تم القبض على ما يقرب من 476 مهربا للمهاجرين في عام 2022.

التعاون مع النمسا

كانت هناك بالفعل زيادة حادة في حالات الهجرة السرية في عام 2021. ومنذ صيف ذلك العام، ارتفع عدد المهاجرين الأفغان الذين وصلوا شرق سويسرا على متن القطارات القادمة من النمسا بشكل كبير. وللتعامل مع هذه الظاهرة، افتتحت سلطات كانتون سانت- غالن مركزا للاجراءات الإدارية ولتسجيل الوافدين في بوخس في بداية عام 2022.

وفي سبتمبر الماضي، توصلت سويسرا والنمسا إلى بلورة خطة عمل ثنائية للحد من هذه الهجرة غير القانونية، حيث اتفق البلدان، من بين تدابير أخرى، على القيام بعمليات مراقبة وتفتيش إضافية لمكافحة ظاهرة تهريب البشر، وأيضا على تسيير المزيد من الدوريات المشتركة على متن القطارات العابرة لحدود البلديْن.

المصدر: swissinfo

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى