آراء

النظام الجزائري بعد رحيل “حارسه” القوي

محمد رضوان*

استفاق الجزائريون صباح يوم الاثنين على وقع خبر وفاة الرجل القوي في البلاد الفريق أحمد قايد صالح، الذي تعاطى بأسلوبه الخاص مع الحراك الشعبي الذي يصر على تغيير  رموز النظام، ومحاربة الفساد، وإرساء نظام ديمقراطي حقيقي.

لا شك أن وفاة الرجل تشكل حدثا قويا في هذه الظرفية الخاصة التي تمر بها الجزائر التي لم تنقطع فيها المظاهرات والمسيرات الاحتجاجية برغم كافة التدابير التي تم اتخاذها لتهدئة الوضع الداخلي، كإزاحة الرئيس بوتفليقة، وإقالة عدد من المسؤولين، ومحاكمة بعض الشخصيات النافذة بتهم الفساد.

كما أن البلاد تشهد منذ أسبوع تجربة عهدة رئاسية جديدة على إثر انتخاب الرئيس عبد المجيد تبون في عملية انتخابية عارضها الشارع الجزائري وأصر عليها الراحل الفريق قايد صالح، وهو ما يطرح تساؤلات عن مصير هذه العملية بعد رحيل مهندسها المفاجئ.

كان الفريق قايد صالح الرجل العسكري القوي في نظام بوتفليقة وبعد هذا الأخير، وظهر أنه يمسك بزمام أمور البلاد وقادرا على تحريكها في الاتجاهات التي يميل إليها بحنكة السياسيين وليس بقبضة العسكريين، وهذا من الخصال التي سيذكرها له خصومه قبل أنصاره.

الجنرالات لعبت أدوارا حاسمة في كثير من الأحداث والوقائع التي شهدتها الجزائر في العشريات الماضية، فكان منهم من حكم البلاد كرئيس للدولة مثلما فعل محمد بوخروبة المعروف بهواري بومدين، والشاذلي بنجديد، ومنهم من كان يلعب دور صانع الرؤساء مثل الجنرال خالد نزار، أما الفريق أحمد قايد الصالح فكان حارسا بامتياز للنظام التقليدي الجزائري، حماه من مطالب الشارع الداعية إلى التغيير  الشامل، مثلما حماه من داخل النظام بإزاحة العناصر التي فقدت صلاحيتها فيه.

وفاة “حارس النظام” لا يعني أن النظام انتهى؛ كل نظام قادر على تجديد نفسه وضمان استمراريته في غياب القواعد الحقيقية للديمقراطية والتداول الفعلي على السلطة.

الوافد الجديد على رأس المؤسسة العسكرية الجزائرية، اللواء سعيد شنقريحة، لا يختلف كثيرا عن الراحل؛ فشنقريحة ينتمي إلى نفس المؤسسة والجيل والعقيدة العسكرية الجزائرية، فإذا كان الفريق صالح قد سهر إلى آخر أنفاسه على ملء الفراغ الرئاسي، فإن شنقريحة لا شك أنه سيظل سندا للرئاسة الجديدة في وجه حراك الشارع وزخمه المتزايد، لذلك لا عجب أن يسرع الرئيس تبون إلى تعيين خليفة الفريق صالح بمجرد إذاعة خبر رحيل هذا الأخير.

رئيس البلاد بدون جنرال قوي يجعل الصورة مختلة والمعادلة غير “صحيحة”..

*  رئيس التحرير

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق