المغرب بعيون فلسطينية… وثائقي يرصد جوانب من الحضور المغربي بالقدس الشريف

نظم مجلس الجالية المغربية بالخارج ووكالة بيت مال القدس الشريف والمكتبة الوطنية للمملكة المغربية، مساء اليوم الثلاثاء بالرباط، العرض ما قبل الأول للفيلم الوثائقي “المغرب بعيون فلسطينية”، ذلك بحضور السفير الفلسطيني بالمغرب جمال الشوبكي وعدد من الشخصيات الفاعلة في مجال الفن والثقافة.

ويندرج تقديم هذا الوثائقي المصاحب لمعرض من الصور التي تعكس القيم الإنسانية في خطب الملك محمد السادس، الموجهة للجالية المغربية في الخارج، في إطار فعاليات الدورة الـ28 للمعرض الدولي للنشر والكتاب (01 – 11 يونيو ).

ويرصد الفيلم الوثائقي، جوانب من الحضور المغربي في القدس و فلسطين ككل، وهو حضور متجذر تاريخيا يعود إلى مشاركة المغاربة إلى جانب الفاتح صلاح الدين الأيوبي في تحرير القدس من يد الصليبيين.

ويبرز الفيلم، من خلال مقابلات مع شخصيات مغربية وفلسطينية، المعطيات الموثقة عن وجود المغاربة في قلب القدس وفي فلسطين، ومواقف المغرب وقيادته تجاه القضية الفلسطينية، مع تسليط الضوء على العمل اليومي والملموس الذي تقوم به وكالة بيت القدس الشريف، التابعة للجنة القدس، برئاسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، في دعم صمود المقدسيين.

وفي كلمة بالمناسبة، قال مدير المكتبة الوطنية للمملكة المغربية محمد الفران إن هذا الوثائقي هو فرصة لتسليط الضوء على مكانة فلسطين والقدس عند المغاربة على مر العصور كما هو مجسد في هذا الشريط، مستحضرا في ذلك تاريخ هجرة المغاربة إلى فلسطين وهجرة الفلسطينيين إلى المغرب، والعلاقات الفكرية والروحية والدينية التي كانت ولا تزال تربط المغاربة مع فلسطين.

كما اعتبر أن من بين أهم مهام المكتبة الوطنية هو حفظ الذاكرة المغربية ليس فقط من خلال الكتب والمجلات والجرائد، بل من خلال الأعلام والأحداث، مشددا على أن فلسطين جزء لا يتجزأ من الذاكرة المغربية، كما أنها تنصهر في هويتنا كمغاربة عبر التاريخ.

وأضاف أن هذا اللقاء هو فرصة للاحتفال بالقيم في خطب جلالة الملك والتي أقيم بصددها عرض لمجموعة من اللوحات التي كتبت بالخط العربي لتسليط الضوء عليها.

وقال السيد الفران إن “القيم الإنسانية من أعتد معالم المجتمعات التي تريد لنفسها أن تنحو النحو الصحيح في المستقبل خصوصا في عصر العولمة التي تضرب بعرض الحائط القيم الإنسانية والدينية”، مؤكدا على اعتزاز المغاربة ملكا وشعبا بهذه القيم الدينية والإنسانية جيلا بعد جيل”.

من جانبه، أعرب سفير فلسطين بالمغرب جمال الشوبكي عن شكره للمساهمين في عرض هذا العمل، مؤكدا أن هذا الشريط يعكس متانة العلاقات المغربية الفلسطينية الضاربة في عمق التاريخ.

كما أكد دعم المملكة المغربية للقضية الفلسطينية ملكا وشعبا، معتبرا أن “أكبر جالية تدعم القضية الفلسطينية بالمهجر هي الجالية المغربية، إلى جانب العرب والمسلمين”.

وأضاف أن المغاربة يوجدون في طليعة المتحمسين والحاضرين في كل مناسبة خاصة بفلسطين في مختلف الدول سواء في أوروبا أو باقي القارات الخمس.

وبدوره، قال محمد سالم الشرقاوي المدير الكلف بتسيير وكالة بيت مال القدس الشريف، إن هذه المناسبة المتجددة جاءت لتبرز ارتباط المغاربة بأشقائهم الفلسطينيين وارتباط الفلسطينيين بأشقائهم المغاربة، من خلال عرض فيلم وثائقي من إنجاز مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج بشراكة مع وكالة بيت مال القدس الشريف.

وأكد السيد الشرقاوي أن هذا الوثائقي هو مجهود يجسد الارتباط التاريخي بين المغرب وفلسطين وبالخصوص القدس الشريف من خلال الشواهد والأثار والعمارة، وكذا حضور الإنسان المغربي عبر آلاف السنين في تلكم الأرض.

وأضاف أن هذا الفيلم الوثائقي عرض صور جميلة لمظاهر الحضور المغربي خلال فترة زيارة جلالة المغفور له الملك محمد الخامس سنة 1960 للقدس، وأيضا تجسيدا للعمل الدؤوب الذي قام به جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني والذي يستكمله صاحب الجلالة الملك محمد السادس في صيانة هذه الأمانة من خلال رئاسته للجنة القدس الشريف وإشرافه على العمل اليومي المباشر لأعمال وكالة بيت مال القدس.

يشار إلى أنه خارج قاعة عرض الشريط الوثائقي نظم معرض فني حول موضوع “القيم الإنسانية في الرسائل والخطب الملكية الموجهة إلى الجالية المغربية”، احتفاء بما تضمنته الفقرات المخصصة للجالية المغربية في الرسائل والخطب الملكية لمجمل القضايا التي تهم التعايش والتساكن بين أفراد الجالية المغربية وبلدان الإقامة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى