المخرج المغربي بوشعيب المسعودي في مقدمة أعضاء لجنة تحكيم المسابقة الرسمية لمهرجان قازان الدولي للسينما الإسلامية

صحيفة لبيب / محمد رضوان..

المخرج المغربي بوشعيب المسعودي في مقدمة أعضاء لجنة تحكيم المسابقة الرسمية لمهرجان قازان الدولي للسينما الإسلامية

صحيفة لبيب.. تم اختيار المخرج المغربي بوشعيب المسعودي ضمن لجنة تحكيم المسابقة الرسمية لمهرجان قازان الدولي للسينما الإسلامية الذي ستنظم دورته 19 يومي 5 و9 شتنبر في عاصمة تتارستان، الجمهورية الروسية الواقعة على بعد 800 كيلومتر شرقي موسكو.

وقد تم مؤخرا الإعلان عن أعضاء لجنة تحكيم هذا المهرجان، التي تضم أسماء بارزة في الحقل السينمائي في مقدمتها الكاتب والقاص والمخرج الدكتور بوشعيب المسعودي، إضافة إلى السينغالي موسى توري، والمصري وليد سيف الدين حسين رأفت، والسعودي ممدوح سالم، والتركي رينان ريسيب بيليك، والصيني لي جي، والمصري فاتي سليمان موسى جبريل، والإيراني محمد حميدي مغدم، ثم التونسي مختار لدجيمي.

ويعتبر مهرجان قازان الدولي للسينما الإسلامية، من أبرز المهرجانات التي تنظم بالكيانات الفيديرالية الروسية، حيث أُسس سنة 2005  تحت شعار “إلى ثقافة الحوار عبر حوار الحضارات”، بدعم من وزارة الثقافة وبلدية مدينة قازان وكذا من طرف رئيس الجمهورية.

وسيتنافس على جوائز هذا المهرجان ما يفوق 50 عملا سينمائيا من 21 بلدا، وهي؛ روسيا وإيران وسوريا والهند والعراق والمغرب، وطاجيكستان وتركيا واليونان وعمان وقيرغيزستان وتونس وباكستان وبنغلاديش والمملكة العربية السعودية وبريطانيا والسنغال ونيبال وكازاخستان ومصر والجزائر)،  في فئات “الأفلام الطويلة”، والأفلام القصيرة”، والأفلام الوثائقية الطويلة”، والأفلام الوثائقية القصيرة”، والمسابقة الوطنية التي تشمل الأعمال التي تم تصويرها بتتارستان، كما يشتمل برنامج الدورة على عرض أفلام خارج المسابقة الرسمية.

كما يشارك المغرب كذلك في هذا المهرجان، من خلال فيلم “لو كان يطيحو لحيوط” للمخرج المغربي حكيم بلعباس الذي تم اختياره لعرضه ضمن فئة الأفلام الطويلة إلى جانب تسعة أفلام أخرى من روسيا والهند والعراق وتونس وإيران وطاجكستان وتركيا وسوريا واليونان حسب ما كشفت عنه اللجنة المنظمة.

وتجدر الإشارة إلى أن المخرج المغربي بوشعيب المسعودي هو أيضا طبيب ومختص في الفيلم الوثائقي، حيث حصلت بعض أفلامه الوثائقية على عدة جوائز وطنية ودولية (“أسير الألم”، و”أمغار”).
ويعد هذا الفنان المتعدد المواهب أيضا كاتبا وقاصا ومن بين كتبه السينمائية “الوثائقي أصل السينما”، و”الثقافة الطبية في السينما، عبر عينة من الأفلام”، و”السينما والأوبئة”.
كما شغل كذلك مديرا للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبكة من 2008 الى 2018 ، وعين عضوا ورئيسا لعدة لجان تحكيم سينمائية وطنية ودولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى