المجلس المغربي للشؤون الخارجية يواصل برنامجه الفكري لهذه السنة بتنظيم لقاء في قراءة كتاب “الاستشراف، رحلة في قلب المستقبل”

صحيفة لبيب / محمد رضوان.. نظم المجلس المغربي للشؤون الخارجية، يوم الخميس 8 فبراير 2024 بالرباط، قراءة في كتاب الأستاذ محمد السنوسي “الاستشراف، رحلة في قلب المستقبل”، الصادر حديثا باللغة الفرنسية وذلك في إطار البرنامج الثقافي والفكري المكثف الذي سطره المجلس لهذه السنة.

وشكل هذا اللقاء، الذي نُظم بدعم من مدرسة علوم المعلومات وفي قاعة ندواتها الكبرى، مناسبة للتأمل والنقاش حول عدد من المحاور والأفكار التي اشتملت عليها صفحات هذا الكتاب، الذي يعد واحدا من الإسهامات المغربية في الفكر الاستشرافي الجيوستراتيجي للأستاذ السنوسي الذي يعد واحدا من المتخصصين في هذا الفكر.

وشارك في تنشيط هذا اللقاء، الذي حضره عدد من الأساتذة الجامعيين والأكاديميين والديبلوماسيين والمهتمين، كل من الأكاديمي فؤاد محمد عمور أستاذ الجامعات المتخصص في العلوم الاقتصادية والاجتماعية والخبير في القضايا الدولية، والإعلامي والكاتب محمد رضوان، فيما قام بإدارة اللقاء الأستاذ الجامعي خالد الصمدي كاتب الدولة السابق المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي.

ويُعنى هذا كتاب “الاستشراف، رحلة في قلب المستقبل”، بتأصيل وتفصيل حتمية استحضار الرؤية الاستشرافية من طرف الدول والأنظمة والمؤسسات لرفع تحديات الألفية في ظل سياق عالمي وإقليمي جد مضطرب من خلال السفر بالفكر الجمعي عبر الزمن نحو إشكالات المستقبل باستشراف قيادي مُبدع وإسقاطات استراتيجية ثورية واستثمار رصين لرصيد الخبرات والتجارب الحاضرة والماضية.

وتجدر الإشارة إلى أن الأستاذ السنوسي، وهو رئيس المجلس المغربي للشؤون الخارجية، كان قد أعلن خلال هذا اللقاء أن المجلس يعتزم تنظيم سلسلة لقاءات وندوات لتسليط الضوء على عدد من القضايا والمواضيع الفكرية منها موضوع “صناعة المفاهيم”، وأهمية “المفهوم” ودوره في تأطير الأفكار والدلالات ومسارات البحث والتفكير..

وكان المجلس قد نظم في 18 يناير الماضي جلسة قراءة في كتاب الأستاذ فؤاد محمد عمور “هل نتجه نحو اجتثاث التغريب ونهاية الاستعمار الجديد”، والتي أثار فيها المشاركون عدة قضايا ورهانات وتحديات مرتبطة بإرساء وضع عالمي جديد يقوم على شراكة حقيقية بعيدا عن أفكار الهيمنة وتسلط الاستعمار الجديد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى