سياسةعالم عربيمقتطفات

المجلس العسكري السوداني.. ملتزمون بالتفاوض لكن لا فوضى بعد اليوم

قال المجلس العسكري السوداني إنه مستعد للتفاوض مع المعارضة بشأن المستقبل السياسي للبلاد لكن لن تكون هناك ”فوضى“ بعد الآن، في إشارة إلى الاحتجاجات التي تعطل حركة القطارات وتعرقل المرور على الجسور.

وتحث جماعات المعارضة والمحتجون المجلس العسكري الانتقالي على الإسراع بالانتقال إلى حكم مدني منذ أن أطاح الجيش بالرئيس السابق عمر البشير في 11 أبريل.

وقال محمد حمدان دقلو نائب رئيس المجلس والمعروف أيضا باسم حميدتي ”نحن الآن ملتزمون بالتفاوض ولكن لا فوضى بعد اليوم.“

ودعا تجمع المهنيين السودانيين، المنظم الرئيسي للاحتجاجات، يوم الاثنين لعصيان مدني وإضراب عام بعد فشل الاجتماعات مع المجلس العسكري في تحقيق أي تقدم تجاه تشكيل مجلس مدني عسكري انتقالي مشترك.

وقال المجلس العسكري في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء إنه لن يفض الاعتصام الذي بدأ أمام وزارة الدفاع في السادس من أبريل.

والاعتصام هو ذروة شهور من المظاهرات ضد حكم البشير الذي استمر لمدة ثلاثين عاما. واستمر الاعتصام بعد إطاحة الجيش بالبشير مع مطالبة المحتجين بحكم مدني.

وقال الفريق صلاح عبد الخالق عضو المجلس العسكري إن المجلس لا يرغب في فض الاعتصام إلا أنه أضاف أن من مصلحة الشعب السوداني فتح الطرق.

ونأى بالمجلس العسكري عن الحكومة السابقة وقال ”نحن جزء من الثورة وليس جزء من النظام السابق كما ينظر إلينا الناس“.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى