الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جدا والصغيرة والمتوسطة تندد بـ”تغييبها” عن جلسات الحوار الاجتماعي

نددت الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جدا والصغيرة والمتوسطة بـ”تغييبها” من قبل الحكومة عن جلسات الحوار الاجتماعي، التي أجرتها مع المركزيات النقابية أخيرا، إذ عبرت عن قلقها إزاء عدم وجود ممثلين عن المقاولات الصغيرة.   وفقا لمصدر إعلامي مغربي.

وذكر المصدر ذاته أن الكونفدرالية أشارت في بلاغ لها إلى أن المقاولات الصغيرة جدا هي ركيزة أساسية للاقتصاد المغربي، وتساهم بشكل كبير في إحداث فرص الشغل والنمو الاقتصادي، موضحة أن صوتها لا يسمح في هذه العملية الحاسمة رغم  من الصعوبات التي تواجهها يوميا، مثل عدم الولوج إلى التمويل أو الصفقات العمومية/ أو حتى العقار، ناهيك عن التأخير في السداد، الذي تفاقم منذ تفشي فيروس كوفيد -19.

ووفقا للأرقام “المثيرة للقلق”، التي تم نشرها أخيرا، فقد أفلست أكثر من 25 ألف مقاولة صغيرة جدا خلال 2022، في حين أن أكثر من 250.000 آخرين معرضون أيضا لخطر الإغلاق قريبا، إذا لم يتم التحرك بسرعة لتحسين وضعها المالي.

ودعت الكونفدرالية جميع الأطراف المشاركين في هذا الحوار الاجتماعي، سواء الحكومة أو النقابات أو الاتحاد العام لمقاولات المغرب، إلى إشراك ممثلين عن المقاولات الصغيرة جدا في مسلسل الحوار، حتى يتمكنوا من طرح مشاكلهم للنقاش، وبحث سبل تحسين الوضع الاجتماعي العام والمناخ الاقتصادي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى