سياسةمقتطفات

القضاء المصري يحكم بالاعدام على راهبين قبطيين بعد قتلهما أسقفا

أصدر القضاء المصري يوم السبت حكم الاعدام على راهبين قبطيين أحيل إلى مفتي الجمهورية المصرية وذلك بعد ان أدينا بقتل أسقف في قضية هزت أقباط مصر في صيف 2018، بحسب ما افاد مصدر قضائي.

وكان الأنبا أبيفانيوس (68 عاما) يتولى دير الأنبا أبو مقار في وادي النطرون شمال غرب القاهرة. وعثر على جثته في يوليو 2018 في أحد أروقة الدير مع إصابات في الرأس، بحسب الكنيسة.

ووجهت التهمة الى الراهب سابقا أشعياء المقاري والراهب فلتاؤس المقاري بالاتفاق على قتل الأسقف اثر “خلافات” لم يتم توضيحها.

وقال المصدر القضائي يوم السبت إنه “تمت إحالة أوراق المتهمين بقتل الأنبا ابيفانوس الى المفتي لأخذ موافقته على إعدامهما”.

ويفرض القانون المصري على القضاة أخذ الرأي غير الملزم لمفتي الجمهورية في أحكام الاعدام التي تصدر بحق اي مواطن مصري.

ومن المقرر ان يعلن القضاة حكمهم النهائي في 24 ابريل بعد تلقي رأي المفتي. وبإمكان المحكوم عليهما حينها الطعن في الحكم.

واعترف أشعياء المقاري بارتكاب جريمة القتل بسبب “خلافات”، بحسب النائب العام. وسريعا ما عزل من خطته الدينية إثر العثور على جثة الاسقف.

وأظهرت هذه القضية للسطح الصراعات داخل القيادة الدينية المتكتمة جدا لأقباط مصر أكبر طائفة مسيحية في الشرق الأوسط.

وتقدر نسبة الأقباط بنحو 10 بالمائة من شعب مصر البالغ تعداده نحو مئة مليون نسمة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى