متقاعدو العالم

العربية السعودية.. مهن للمتقاعدين منها «الكدادة»

صحيفة لبيب – صوت المتقاعد–

40 في المائة من أجور المتقاعدين السعوديين تذهب كمصاريف للعلاج والتحاليل والفحوصات بالمستشفيات

في العربية السعودية، ووفق مصدر إعلامي، تلجأ فئة المتقاعدين العاملين للعمل بسبب تغطية التكاليف الصحية، باعتبار أن 40 % من أجورهم تذهب كمصاريف للعلاج والتحاليل والفحوصات بالمستشفيات، ويتركز عمل المتقاعدين في مهن بسيطة ولا تتطلب رأسمال أو إجادة اللغة الإنجليزية والحاسب الآلي.
والمهن التي يمارسها المتقاعدون تتمثل:
مهن الحراسة والأمن؛ تفضل شركات الأمن المتقاعدين لرغبتهم في العمل وتغيير نظرتهم بين الشباب الذين يفضلون العمل في مجالات أخرى للحصول على الترقيات والحوافز، وهي من أكثر المهن انتشارا في الآونة الأخيرة لدى المتقاعدين لعدم اشتراط خبرات أو تسجيل في نسب السعودة.
الكدادة؛ يتجه أكثر المتقاعدين الذين تفوق أعمارهم 60 عاما إلى نقل المسافرين عبر سياراتهم الخاصة التي تعرف محليا بـ «الكدادة»، والكداد مصطلح شعبي اشتق من الكد على السيارة طلبا للرزق والبعض يعرفها بمهنة من لا مهنة له.
السمسرة؛ يتجه البعض الآخر إلى السمسرة بفتح مكاتب بدون تراخيص أو العمل مع مكاتب بدون عقود وظيفية لتسويق المنتجات العقارية، بين معارفهم وأصدقائهم أو المكاتب الأخرى التي تطلب عقارات مماثلة لشرائها.
إدارة المنشآت؛ في ظل تكاثر النمو العمراني في المملكة يستقطب بعض الشركات والإدارات متقاعدين بمرتبات تشجيعية لإدارة المباني للتنسيق مع الشركات أو الجهات في احتياجات المبنى مثل المياه والكهرباء وأعمال الصيانة.
تجارة؛ وسط تنامي حركة الاستثمار للأفراد يتجه إليها كثيرون، حيث تقبل النساء على هذه المهنة أكثر، ولكن بدون سجل تجاري، وما دفع كثيرين إلى ممارسة هذا النشاط سهولة التسويق عبر شبكات التواصل الاجتماعي، والذي شكل طفرة حديثا، حيث يدر مدخولا ماديا جيدا يتراوح بين 10 آلاف و 16 ألفا شهريا.
التدريب؛ لجأ كثير من المتقاعدين إلى التدريب والتطوير خاصة المعلمين المتقاعدين لإقامة دورات تثقيفية وتطويرية وتدريبية خاصة للتدريب على اختبارات قياس «القدرات».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى