المغربسياسةمقتطفات

العثماني.. القادمون إلى المغرب من المناطق التي تعرف انتشار كورونا يخضعون للمراقبة الطبية، ولا إصابة بهذا الفيروس بالمملكة

أكد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، اليوم الخميس بالرباط، أن جميع المسافرين القادمين للمملكة من المناطق التي تعرف انتشار وباء كورونا “يخضعون للمراقبة الطبية”، مؤكدا أن جميع الاحتياطات الضرورية اتخذت وفق المعايير الدولية للمراقبة والتتبع.

وأوضح العثماني، في كلمته الافتتاحية لمجلس الحكومة، ” أن جميع المسافرين القادمين للمملكة عبر المداخل المختلفة سواء أكانت جوية أو بحرية أو برية، الذين يأتون من المناطق التي تعرف انتشار وباء كورونا، يخضعون للمراقبة الطبية حفاظا على حدود بلادنا وأمن مواطنينا”، مذكرا بأن وزارة الصحة أكدت عدم تسجيل أي حالة مشتبه فيها بالإصابة بفيروس كورونا.

كما شدد على أن “صحة المواطنين أولوية، وهناك متابعة ورصد مستمران للسلطات المعنية وبالأساس وزارة الصحة بتنسيق مع السلطات المحلية والسلطات الإقليمية في جميع أرجاء المملكة، وبتنسيق مع الجهات الأمنية في مداخل المملكة”.

وفي هذا السياق، أعرب رئيس الحكومة عن أسفه لما يروج في بعض الأحيان من أخبار لا أساس لها من الصحة، إما عن طريق تداول فيديوهات أو نشر شهادات لأشخاص لا يلقون بالا لما يروجون له، داعيا “كل من يتساهل في نشر الأخبار دون تثبت ولا علم، إلى التوقف عن مثل هذه الإشاعات، لأنهم يتحملون مسؤولية كبيرة في إثارة الرعب والهلع بين المواطنين، وهذا غير معقول نهائيا”.

وبشأن التعليمات الملكية السامية المرتبطة بموضوع المغاربة القاطنين في إقليم ووهان الصيني، حيث ينتشر فيروس كورونا، الراغبين في العودة إلى أرض الوطن، أوضح العثماني أن “الترتيبات الضرورية اتخذت لإرجاعهم إلى أرض الوطن، كما اتخذت الاحتياطات الضرورية لهم ولبلدنا ولمواطنينا”، منوها بجميع الأطر الصحية والأمنية والإدارية التي تقف اليوم متحفزة للرصد والمتابعة المستمرة حيال موضوع انتشار فيروس كورونا الذي يشغل بال الرأي العام الوطني.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق