المغربالمغرب العربيسياسةمقتطفات

العاهل المغربي يجدد التزام المملكة بنهج اليد الممدودة تجاه الجزائر

صحيفة لبيب – جدد جلالة الملك محمد السادس التزام المغرب بنهج اليد الممدودة تجاه الجزائر  والعمل على تحقيق طموحات الشعوب المغاربية في الوحدة والتكامل والاندماج على صعيد المغرب العربي.

وقال العاهل المغربي، في خطاب العرش الذي ألقاه مساء أمس الاثنين، “نؤكد مجددا التزامنا الصادق، بنهج اليد الممدودة، تجاه أشقائنا في الجزائر، وفاء منا لروابط الأخوة والدين واللغة وحسن الجوار، التي تجمع، على الدوام، شعبينا الشقيقين”.

وأضاف جلالته أن هذا الالتزام “تجسد مؤخرا، في مظاهر الحماس والتعاطف، التي عبر عنها المغاربة، ملكا وشعبا، بصدق وتلقائية، دعما للمنتخب الجزائري، خلال كأس إفريقيا للأمم بمصر الشقيقة؛ ومشاطرتهم للشعب الجزائري، مشاعر الفخر والاعتزاز، بالتتويج المستحق بها؛ وكأنه بمثابة فوز للمغرب أيضا”.

وأضاف جلالته أن “الوعي والإيمان بوحدة المصير، وبالرصيد التاريخي والحضاري المشترك، هو الذي يجعلنا نتطلع، بأمل وتفاؤل، للعمل على تحقيق طموحات شعوبنا المغاربية الشقيقة، إلى الوحدة والتكامل والاندماج”.

على صعيد آخر، أكد جلالة الملك أن “الاحتفال بعيد العرش المجيد، أبلغ لحظة لتأكيد تعلقنا الراسخ بمغربية صحرائنا، ووحدتنا الوطنية والترابية، وسيادتنا الكاملة على كل شبر من أرض مملكتنا”.

وقال جلالته؛ “وإذ نعرب عن اعتزازنا بما حققته بلادنا من مكاسب، على الصعيد الأممي والإفريقي والأوربي، فإننا ندعو إلى مواصلة التعبئة، على كل المستويات، لتعزيز هذه المكاسب، والتصدي لمناورات الخصوم”، مبرزا جلالته أن المغرب يبقى “ثابتا في انخراطه الصادق، في المسار السياسي، تحت المظلة الحصرية للأمم المتحدة”.

وأضاف أن المغرب “واضح في قناعته المبدئية، بأن المسلك الوحيد للتسوية المنشودة، لن يكون إلا ضمن السيادة المغربية الشاملة، في إطار مبادرة الحكم الذاتي”، مشيرا جلالته إلى أن “التحديات الأمنية والتنموية، التي تواجهنا، لا يمكن لأي بلد أن يرفعها بمفرده”.

وتجدر الإشارة إلى أن العاهل المغربي تطرق بهذه المناسبة إلى الإنجازات والتحولات التي عرفها المغرب خلال عشرين عاما الماضية، وكذا المعالم الكبرى لمغرب الغد، والرهانات التي ينبغي للمغرب أن يستجيب لها للرفع من وتيرة التقدم والنمو الذي تشهده المملكة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى