سياسةمقتطفات

العاهل المغربي.. القضية الفلسطينية ومستقبل القدس الشريف أبرز تحديات الفضاء العربي الأروبي

أكد العاهل المغربي الملك محمد السادس أن النظرة التفاؤلية أو الطموح المشروع لإرساء التعاون العربي الأروبي لا ينبغي أن يحول دون “التذكير ببعض التحديات الأساسية التي تواجه فضاءنا، وأبرزها القضية الفلسطينية ومستقبل القدس الشريف”.

وبعد أن أشار إلى العناية الخاصة التي يوليها لهذه القضية بصفته رئيس لجنة القدس، التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي، أكد العاهل المغربي، في خطاب إلى القمة العربية الأوروبية الأولى بشرم الشيخ، والذي تلاه رئيس الحكومة سعد الدين العثماني اليوم الاثنين، على “ضرورة الحفاظ على الوضع القانوني للمدينة المقدسة، كجزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، في إطار حل الدولتين، وبما يحقق السلام الشامل لجميع شعوب المنطقة، وذلك وفقا للثوابت التي سبق وأن تم التوافق عليها”.

يُشار إلى أن القمة العربية الأوروبية الأولى قد اختتمت أشغالها اليوم بعد يومين من المناقشات.

وكان قادة الاتحاد الأوروبي والجامعة العربية قد أعلنوا في ختام قمتهما المشتركة الأولى في شرم الشيخ بشرق مصر، عن “عصر جديد” في العلاقات بينهم بالرغم من استمرار الخلافات في وجهات النظر ولا سيما حول حقوق الإنسان.

وقرر رؤساء دول وحكومات أكثر من أربعين بلدا في التكتلين في ختام القمة التي انطلقت أمس الأحد، “بدء عصر جديد من التعاون والتنسيق” من أجل “تعزيز الاستقرار والازدهار والرفاه في المنطقتين وفي العالم بأسره”، وفق ما جاء في بيان مشترك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق