آراء

العائلات والفايروسات ومستقبل العالم

صحيفة لبيب - 14 يوليوز 2020

عمر حلمي الغول*

رأس المال المالي كان ومازال لاعبا اساسيا في إنتاج وإعادة إنتاج تشكل النظام العالمي خلال القرون الثلاثة الأخيرة. وقد لا تظهر في المشهد القومي أو الإقليمي أو العالمي أدوار مباشرة لأباطرة المال، غير انهم، هم المنتجون الحقيقيون لأكثر الخرائط الكونية، لأنهم يعتمدون على الممثلين الأبطال، والكومبارس والمخرجين الأكفاء، وهم بطبيعة الحال مهندسو كل السيناريوهات، التي تمتد تأثيراتها وقوتها على مساحة كبيرة من الكون عبر أدواتهم من القادة الممسكين بمركز الثقل الأساس في العالم.

وبالتالي ما يعتقده الكثير من المفكرين والساسة بشأن دور العائلات النافذة والمهيمنة على رأس المال المالي في تشكل هوية وملامح العالم تحمل جانبا مهما من الحقيقة، بغض النظر إن كانت هذة العائلات تتمثل في العائلات الخمس الأعظم نفوذا، وهي: روتشيلد، روكفلر، مورغان، دوبون وبوش، أو كانت العائلات ال13 الأغنى، ويضاف لما تقدم: روبرت، جينوفي، أستور، مكماهون، الكابيتية، أوبنهايمر، وتاتا، وكولينز، وبوندي، وفريمان وكينيدي ورينولدز أو شركاؤهم في حكومة الظل العالمية، ومركزها بيلدربيرغ، التي تتكون من خمسمئة شخصية عالمية تقرر سنويا في إجتماعها الدوري السيناريوهات الإفتراضية لإتجاهات تطور العالم.

وكان زبغنيو بريجنسكي، مستشار الأمن القومي الأميركي الأسبق، نقل على لسان تلك العائلات في 4 تموز/ يوليو 2009 ما يلي بشأن: “أزمة 2008 لن تنتهي سنة 2010، ولا سنة 2012 ولا حتى 2015… هذة الأزمة لن تنتهي ابدًا قبل ان نحقق هدفنا. والهدف معروف: تشكيل الحكومة العالمية، عجبكم أم لم يعجبكم، فإن هذة الحكومة العالمية ستتشكل. سنعمل كل ما بوسعنا لكي تطلبوا منا انتم بانفسكم أن نشكلها، وذلك بعد ان يتطور الوضع من سييء إلى أسوأ … ستفهمون عما قريب أن الأزمة الحقيقية لم تبدأ بعد، وأن ما تشهدونه الآن ليس أزمة، وإنما الفوضى المنظمة، التي لن يشهد نهايتها إلآ القليل القليل منكم. الجحيم الذي سنجعل الشعوب تعيش فيه ترى في الحكومة العالمية الخلاص الوحيد لها من الفوضى. ولذلك فإن الشلل في الإقتصاد لا يكفي نحن بحاجة إلى أكثر من ذلك، نحن بحاجة إلى الحروب، إلى الجوع وإلى تفشي الأمراض والأوبئة.”

وتعميقا لما اقتبسه عام 2009، يعود بعد عشرة اعوام في 20 ايلول / سبتمبر 2019 ليقول بريجنسكي نفسه: ” في عام 2020 سيجري الأميركيون مناقشة غير مسبوقة في تجماعاتهم الخاصة بالإنتخابات التمهيدية، والمناظرات الرئاسية. لأول مرة منذ إنتخابات عام 1948، سيعبر الناخبون عن موقفهم من دور أميركا العالمي. ولأول مرة ستصبح موضوع قيادة أميركا للعالم اساسا للحملة الإنتخابية الرئاسية.” ولهذا الطرح علاقة كبيرة وجدلية بما ذكر عن ما ترسمه العائلات الأعظم نفوذا حول مستقبل العالم، وبيد من ستكون مقاليد الأمور، هل ستكون بيد أميركا، أم بيد الحكومة العالمية مباشرة؟ وهي بالمناسبة موجودة، ولا تحتاج للتشكل من جديد، ويبدو ان هناك خللا ما أما في الترجمة، او أن التعبير خان بريجنسكي حول تشكل الحكومة العالمية.

وتوافق مع ما ذكره مستشار الأمن القومي الأسبق، ويليام إنغدهل في كتابه “بذور التدمير”، الذي يتحدث عن دور تلك العالئلات في صياغة العالم وفق مشيئتها، ومصالحها، التي تحددها خططها وادواتها التنفيذية، ومما ذكره الكاتب، أن المجلس الأعلى الذي يحكم العالم (الحكومة العالمية) يسعى لتخفيض عدد سكان الأرض لأقل من مليار نسمة، تاركين موارد الأرض لاستخدامهم الحصري، ولهذا فإنهم “على إستعداد للذهاب إلى اي حد، بل والتخطيط لأساليب هندسية عالمية للسيطرة على السكان مثل الفايروسات واللقاحات والأغذية المعدلة وراثيا”، وهناك العديد من الكتاب تعرضوا للعائلات الأساسية ودورها في صناعة التاريخ والمنظومة العالمية. وتجري عملية غسل دماغ وترهيب منظمة وهادفة للبشرية لإخضاعها لمشيئة اولئك الأباطرة، والتي تعتبر عمليات تمهيد من خلال خلق المناخ الملائم لإنقضاضها على الدول والشعوب في قارات الكون.

لكني ومن التجربة التاريخية ايضا، يمكن الجزم بأن البشرية ليست لعبة إلى هذا الحد بيد تلك العائلات، رغم أنها احد العوامل الرئيسية الهامة في بناء المنظومة العالمية، ومع ما تملكه من نفوذ عظيم في مناحي الحياة والإنتاج والعسكرة والإقتصاد والإعلام والثقافة، إلآ انها ليست العامل الوحيد.

وأود إعادة تذكير العالم كله، ان الثورة البلشفية عام 1917 لم تكن وفق مخطط تلك العائلات، وايضا غيرها من التطورات العالمية، رغم انها كانت متسيدة المشهد في الغرب الرأسمالي. وايضا الآن ليست هي المقرر الوحيد في بناء المنظومة العالمية لوحدها، فهناك الصين وروسيا واليابان والهند والأرجنتين والبرازيل وغيرها من الدول، بما في ذلك في وسط اوروبا الغربية، وبالتالي عملية الترهيب، التي تنفذها ادوات تلك العائلات ستصطدم بقطاعات واسعة من البشرية لرفض الإنصياع لمشيئتها، وكسر سيناريوهاتها واحلامها. بيد ان الضرورة تفرض الإقرار باستنتاج مؤكد مفاده، ان العالم ماض قدما نحو التشكل من جديد، وإعادة تقاسم النفوذ فيه وفق موازين القوى العالمية الجاري تشكلها، والتي قد تمتد لعقد من الزمن بحد أقصى.

* كاتب وباحث، عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق