المغرب العربيسياسةمقتطفات

الحراك في الجزائر لم يتراجع غداة إطلاق سراح المعتقلين

تظاهر الجزائريون بأعداد كبيرة في وسط العاصمة في أمس الجمعة السادس والأربعين للحراك، غداة اعلان أول حكومة للرئيس الجديد عبد المجيد تبون وإطلاق سراح عشرات السجناء الذي اعتقلوا في الحراك المستمر منذ فبراير.

وفي غياب أي احصاء لعدد المتظاهرين، بدت أعدادهم مرتفعة بالمقارنة مع الجمعة الماضية التي شهدت تراجع أعداد المحتجين، بحسب مصدر إعلامي.

ومباشرة بعد الفراغ من صلاة الجمعة، امتلأت الشوارع بالمتظاهرين الذين ساروا من أحياء باب الواد وبلكور نحو ساحتي البريد المركزي وموريس أودان، مركزي الحركة الاحتجاجية منذ بدايتها في 22 فبراير ضد ترشح الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

وبعد نحو ثلاث ساعات من هتاف وغناء بشعارات معارضة للسلطة، تفرق المحتجون في هدوء، تحت مراقبة الشرطة التي لم تتدخل أبدا طوال اليوم.

وفي الصباح تجمع أول المتظاهرين في أعلى شارع ديدوش مراد بوسط العاصمة، ثم ساروا على طوله نحو البريد المركزي قبل أن يعودوا أدراجهم. وفي كل مرة ينضم متظاهرون جدد تحت هتاف “مسيرتنا سلمية ومطالبنا شرعية”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق