ثقافةسياسة

(الجزيرة السورية بين الحقيقة والوهم).. دراسة حول أصالة الوجود العربي في منطقة “دير الزور والحسكة و الرقة”

الجزيرة السورية بين الحقيقة والوهم.. دراسة تاريخية عن واقع المحافظات الثلاث التي تضمها تلك المنطقة من “دير الزور والحسكة و الرقة” منذ بدء التاريخ مروراً بالفتوحات الإسلامية والغزو المغولي والاحتلال العثماني والزمن الحالي.

ويتوقف الكتاب، الذي يقع في 420 صفحة من القطع الكبير ، والذي أعده الباحث السوري ياسر العمر عند الهجرات التي تعرضت لها الجزيرة السورية بدايات القرن العشرين وهروب عدد كبير من الشعوب إليها بسبب اضطهاد الأتراك لهم كالأكراد والأرمن معتمداً في ذلك على مصادر تاريخية وآراء مستشرقين.

ويقدم الكتاب، وهو من إصدارات مؤسسة نور للنشر، على صورة بحث تطبيقي الدلائل على وجود مسعى قديم باقتطاع منطقة الجزيرة من الجغرافيا السورية بحجج قائمة على الوهم والجهل بتاريخ هذه المنطقة وعراقة الوجود العربي فيها.

ويرى العمر في كتابه أن هذه المساعي التي تجددت خلال الحرب على سورية ضمن مخطط يهدف إلى تجزئتها والاستعانة بقوى خارجية مشيراً في الوقت نفسه إلى مطامع النظام التركي ورغبته في إعادة احتلال المنطقة برمتها.

ويدعو العمر إلى تخصيص المزيد من الكتب والدراسات التي تؤكد عروبة المنطقة وهويتها السورية في سياق مشروع وطني متكامل رداً على المحاولات التي تقوم بها ميليشيا “قسد” المدعومة أمريكياً ومحاولاتها تغيير ديموغرافية الجزيرة السورية.

صحيفة لبيب│سانا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى