أخبار العالمسياسة

الإعدام للرئيس الباكستاني الأسبق برويز مشرّف بعد إدانته ب”الخيانة العظمى”

حكمت محكمة باكستانية اليوم الثلاثاء غيابيا بالإعدام على الرئيس الاسبق برويز مشرّف بعد إدانته بـ”الخيانة العظمى”، في خطوة غير مسبوقة في بلد يتمتع العسكريون فيه بحصانة من الملاحقة القضائية، ما دفع الجيش الى ادانة الحكم.

وهي المرة الأولى التي يصدر فيها حكم بالإعدام بحق قائد سابق للقوات المسلحة في باكستان، التي حكمها الجيش لعقود ولا يزال يحتفظ بنفوذه في البلاد.

ويقيم مشرّف في منفاه الاختياري منذ رفع حظر السفر الذي كان مفروضًا عليه في 2016، ما سمح له بتلقي العلاج في الخارج. وأمضى الرئيس الأسبق البالغ 76 عامًا الجزء الأكبر من وقته مؤخراً بين دبي ولندن.

وسارع الجيش الباكستاني الى ادانة الحكم وقال في بيان انه يشعر “بألم وحزن” بسبب القرار.

وجاء في البيان إنّ برويز “قائد الجيش السابق ورئيس لجنة الأركان المشتركة ورئيس باكستان الذي خدم البلاد لأكثر من 40 عاما وخاض حروبا من أجل الدفاع عن البلاد لا يمكن أن يكون خائنا”، مضيفا “يبدو أنه تم تجاهل” إجراءات قانونية.

وتتمحور القضية حول قرار مشرّف تعليق العمل بالدستور وفرض حال الطوارئ في 2007، بحسب محاميه أخطر شاه.

وأشعلت الخطوة المثيرة للجدل احتجاجات ضد مشرّف، ما دفعه للاستقالة في مواجهة إجراءات لعزله.

وقال شاه إن مشرّف مريض ولا يزال في دبي. وأشار إلى أنه لم يتم اتّخاذ قرار بشأن استئناف الحكم.

بدوره، وصف الجنرال المتقاعد الذي أصبح الآن محللاً أمنياً طلعت مسعود قرار المحكمة بـ”الاستثنائي”. وقال “اتّخاذ المحاكم قرارا جريئا كهذا يعكس وجود تحوّل في باكستان”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق