أخبار العالمسياسة

الأمم المتحدة تطالب باريس بتحقيق حول “الاستخدام المفرط للقوة” ضد “السترات الصفراء”

طالبت المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان فرنسا “بتحقيق معمق” حول أعمال العنف التي تقوم بها الشرطة على ما يبدو خلال تظاهرات محتجي “السترات الصفراء” منذ منتصف نوفمبر الماضي.

وقالت ميشال باشليه في خطاب أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف إن محتجي “السترات الصفراء” يتظاهرون “ضد ما يعتبرونه إقصاء من الحقوق الاقتصادية ومن مشاركتهم في الشؤون العامة“.

وأضافت “نشجع الحكومة (الفرنسية) على مواصلة الحوار ونطلب بإجراء تحقيق معمق حول كل حالات استخدام مفرط للقوة التي يتم التبليغ عنها“.

وذكرت بان “عدم المساواة يطال كل الدول” و”حتى في الدول المزدهرة يشعر الناس بأنهم مستبعدون من مكاسب التنمية ومحرومون من الحقوق الاقتصادية والاجتماعية“.

لكن لم تذكر من هذه البلدان المزدهرة سوى فرنسا، وأدانت القمع العنيف للتظاهرات التي جرت مؤخرا في السودان وزيمبابوي وهايتي.

وقال باشليه إن المتظاهرين “يطالبون بحوار محترم وبإصلاحات حقيقية، ومع ذلك يواجهون في حالات عدة باستخدام عنيف ومفرط للقوة، واعتقال تعسفي وتعذيب، حتى أن بعض المعلومات تتحدث عن إعدامات خارج إطار القضاء“.

ومنذ بداية حركة الاحتجاج في فرنسا، ابلغت إدارة التفتيش العامة للشرطة الوطنية بنحو مائة اتهام بأعمال عنف للشرطة.

ويؤكد متظاهرون عدة أنهم جرحوا بنوع من الرصاص المطاطي يثير استخدامه جدلا حادا في فرنسا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى