حياة و مجتمع

استخراج جثة اللاعب الأرجنتيني إيميليانو سالا من قاع البحر بعد تحطم طائرته الخاصة

مات في طريق عودته من توديع زملائه في الفريق الفرنسي

نعت عائلة لاعب كارديف سيتي، إيميليانو سالا، فقيدها بعد العثور عليه في بحر المانش مع حطام الطائرة التي كان على متنها في رحلة من فرنسا.

وكان اللاعب الأرجنتيني، البالغ من العمر 28 عاما، مسافرا على متن طائرة صغيرة مع الطيار، ديفيد إيبوتسون، ولكن الطائرة اختفت فوق البحر يوم 21 ينايرالماضي.

وعرض نادي كارديف سيتي التكفل بنقل جثمانه إلى الأرجنتين.

ولم تعثر فرق البحث عن جثة الطيار إيبوتسون، وقد عبرت عائلة اللاعب عن أملها في أن “تبذل السلطات جهدها” للعثور على الجثة.

وجاء في بيان العائلة: “نحن ممتنون لكم على عبارات التعاطف معنا في مصابنا. لقد كان وقوف العالم كله معنا في عملية البحث سندا كبيرا لنا، ونشكر الجميع على هذا الموقف. يمكننا الآن أن ننعي فقيدنا“.

وأضاف البيان: “نعبر عن تعاطفنا مع عائلة ديفيد إيبوتسون، ونتمنى أن تبذل السلطات جهدها للعثور على جثته“.

وكتبت ورومينا، وهي أخت اللاعب، على إنستغرام: “روحك في روحي مضيئة إلى الأبد تنير حياتي. أحبك تيتو“.

وكان سالا أنهى إجراءات انتقاله إلى كارديف سيتي من فريق نانت الفرنسي بمبلغ قياسي وصل إلى 15 مليون جنيه استرليني، قبل يومين من الحادث.

وكان عائدا إلى عاصمة ويلز بعدما ذهب لتوديع زملائه في الفريق الفرنسي.

وكان الطيار إيبوتسون، البالغ من العمر 59 عاما، يقود الطائرة الصغيرة من نوع بايبر ماليبو عندما اختفت عن شاشات المراقبة.

أصدر نادي كارديف سيتي بيانا، مباشرة بعد تأكيد شرطة دورسيت الخميس العثور على الجثة، جاء فيه: “تعازينا الخالصة إلى عائلة إيميليانو. ستبقى ذكراه وذكرى ديفيد في قلوبنا إلى الأبد“.

وقال ناديه السابق نانت في بيان: “هكذا تنتهي عملية البحث المؤلمة وسيبقى إيميليانو واحدا من اللاعبين الكبار الذين صنعوا أمجاد فريق نانت“.

وأعلن النادي سحب القميص رقم 9 الذي كان يرتديه اللاعب الفقيد تكريما له.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى