ارتياح كبير وإشادة واسعة لدى الأطفال المقدسيين وأوليائهم بنجاح الدورة الرابعة عشرة للمخيم الصيفي (المسيرة الخضراء)

صحيفة لبيب.. خاص

حققت الدورة الرابعة عشرة للمخيم الصيفي (المسيرة الخضراء) التي اختتمت فعالياتها قبل يومين، نجاحا كبيرا على غرار سابقاتها، مما خلف ارتياحا كبيرا وإشادة واسعة بهذه المبادرة في صفوف الأطفال المقدسيين وأوليائهم وكذا لدى مسؤولين فلسطينيين.

 ويعكس شريط أحداث هذا المخيم، تم إنجازه وتوزيعه من قبل وكالة بيت مال القدس الشريف التي أشرفت على تنظيم أنشطة المخيم، اللحظات القوية في برنامج هذه الدورة والتي توجت باستقبال صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء للمشاركين في الدورة، وذلك بقصر الضيافة بعاصمة المملكة بالرباط.

وتميزت دورة هذا العام، التي أقامتها وكالة بيت مال القدس الشريف بشراكة مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل، قطاع الشباب، وامتدت من 10 الى 26 غشت الجاري، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، تميزت بأنشطة مختلفة وغنية، مزجت بين الترفيه والاستجمام، والتربية والتثقيف بتاريخ المملكة المغربية وحضارتها.

وأقامت وكالة بيت مال القدس، يشير البلاغ، برنامجا غنيا ومتنوعا في هذه الدورة الـ 14 من المخيم الصيفي في المغرب لفائدة أطفال القدس، شمل عددا من الأنشطة الترفيهية والتربوية، تخللتها مسابقات فنية ورياضية مكنت الاطفال من اكتشاف تاريخ وجغرافية المملكة المغربية وأصالتها وعمقها الثقافي.

كما تخلل البرنامج مسابقات فنية ورياضية وزيارات التبادل والتعارف مع الأطفال المغاربة المشاركين في المخيمات الصيفية المنظمة خلال هذه الفترة بالغابة الدبلوماسية بطنجة.

وأولى برنامج نسخة هذا العام أهمية خاصة للورشات الموضوعاتية متخصصة في مجالات الفن والموسيقى والمسرح والرياضة، بالإضافة إلى ورشات في لغات الاتصال والتربية البيئية والتدريب على الترافع واستخدام الذكاء في التواصل من خلال تكنولوجيات المعلومات والاتصال الجديدة

وخلال عشرة أيام في طنجة، زار أطفال القدس مواقع الفنون والثقافات في المدينة القديمة، وتوجهوا إلى أشهر الأماكن السياحية في مدينة المضيق.

وتمكن الأطفال من اكتشاف رأس سبارتيل، نقطة الالتقاء بين المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، قبل التوجه إلى كهوف هرقل، حيث قاموا بزيارة الكهوف الطبيعية لهذا المكان الأسطوري. كما قام الأطفال بزيارة المنطقة التاريخية لمدينة تطوان، قبل التوجه إلى ملعب الغولف الملكي بالمضيق، حيث استفادوا من دروس نظرية وعملية في لعبة الغولف.

وفي مدينة شفشاون، أثارت مباني المدينة المصبوغة بالجبر وازقتها ذات اللون الأزرق دهشة الاطفال المقدسيين

ويكرس هذا المخيم الصيفي الذي تنظمه الوكالة سنويا في المغرب لفائدة 50 طفلا وطفلة مقدسيين، وبرنامج المدارس الصيفية الذي يُنظم في القدس لفائدة ازيد من 3 آلاف طفل وطفلة، التوجه الاجتماعي والانساني في عمل الوكالة، بتعليمات من صاحب الجلالة، والاستثمار المُفيد والنافع في الاجيال الفلسطينية، ومنحها الأمل في مستقبل أفضل.

ويعكس المخيم، الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، وبمبادرة من وكالة بيت مال القدس، العناية الخاصة التي يوليها جلالة الملك، حفظه الله، للمدينة المقدسة وسكانها.

وتأتي هذه المبادرة لتعزز عمل وكالة بيت مال القدس، الذي يتوخى دعم مدينة القدس الشريف وساكنتها، من خلال المشاريع المتعددة ذات الوقع الواضح والجلي على المقدسيين، ولاسيما منهم النساء والأطفال والأشخاص في وضعية صعبة.

وبلغ العدد الإجمالي للمستفيدين من برنامج المخيمات الصيفية لوكالة بيت مال القدس منذ إطلاقها سنة 2008، والتي بلغت هذه السنة دورتها ال14، ما مجموعه 700 طفل من مختلف أحياء المدينة المقدسة، يرافقهم 70 مؤطرا، والذين زاروا مختلف جهات المملكة ووقفوا على قوة تضامن المغاربة مع الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى