سياسةعالم عربيمقتطفات

ارتفاع قتلى الاحتجاجات بالعراق إلى 46 والسيستاني يحمل الساسة المسؤولية

ارتفع عدد القتلى خلال مظاهرات عنيفة بدأت قبل أيام في أجزاء مختلفة من العراق إلى 46 يوم الجمعة وسقط معظمهم في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة في الوقت الذي تسارعت فيه وتيرة الاضطرابات وحمل المرجع الشيعي الأعلى في البلاد المسؤولية عما يحدث للساس.

وفي تدخل نادر دعا آية الله علي السيستاني المحتجين وقوات الأمن إلى تجنب العنف. لكنه أمر الفصائل السياسية أيضا بالاستجابة لطلبات المحتجين.

وفي رسالة تلاها أحمد الصافي ممثل المرجع الأعلى في صلاة الجمعة بمدينة كربلاء، قال السيستاني إن الاحتجاجات ”خلفت عشرات الضحايا وأعدادا كبيرة من الجرحى“.

وأضاف ”اليوم تؤكد المرجعية مرة أخرى على ما طالبت به من قبل، وتدعو السلطات الثلاث الى اتخاذ خطوات عملية واضحة في طريق الإصلاح الحقيقي، وتشدد على أن مجلس النواب بما له من صلاحيات تشريعية ورقابية يتحمل المسؤولية الأكبر في هذا المجال، فما لم تغير كتله الكبيرة، التي انبثقت منها الحكومة، من منهجها ولم تستجب لمتطلبات الإصلاح ومستلزماته بصورة حقيقية فلن يتحقق منه شيء على أرض الواقع“.

وقال رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في خطاب بثه التلفزيون أثناء الليل إنه متفهم لغضب الجماهير لكنه أضاف أنه لا يوجد ”حل سحري“ متاح للإصلاح في البلاد. وتعهد بإجراء إصلاحات لكن هذا أثار استهجانا من المتظاهرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى