أخبار العالمسياسة

إمبراطور اليابان يتخلى رسمياً عن العرش وينهي عهده الإمبراطوري

اختتم إمبراطور اليابان أكيهيتو اط مراسم التنحي، متخلياً بعد ثلاثين عاماً في الحكم عن عرش الأقحوان لصالح ابنه البكر ناروهيتو، وهو التنحي الأول في اليابان منذ أكثر من قرنين.

لكن أكيهيتو يبقى إمبراطوراً حتى منتصف الليل، لحظة دخول البلاد في عهد أطلق عليه اسم “رايوا” (تناغم جميل) الذي يُفترض أن يمتدّ طوال مدة حكم ناروهيتو.

وأقيم الموكب الذي لم تتجاوز مدّته العشر دقائق في أجمل قاعة من القصر الإمبراطوري “ماتسو-نو-ما” (قاعة الصنوبر).

وألقى أكيهيتو خطاباً قصيراً قال فيه “أعبّر من عمق قلبي عن امتناني لشعب اليابان الذي قبلني كرمز للدولة ودعمني” مكرراً بذلك تعريف دوره الوارد في الدستور المطبق منذ عام 1947 والذي فقد الإمبراطور بموجبه موقعه شبه المقدس.

وفي الصباح، “أعلن” الإمبراطور تنحيه لأسلافه ولآلهة الديانة الشنتوية في مواقع مقدسة من القصر الإمبراطوري. وكان أكيهيتو يرتدي جلباباً حريرياً ضخماً لونه بني مائل إلى ذهبي مخصصاً للحاكم وحده، ويعتمر قبعة مرتفعة سوداء اللون.

– بين “الحزن” و”التهنئة” –

أمام هذا القصر المحمي جداً والواقع في مكان مرتفع في وسط طوكيو، لم يكن هناك حشود في هذا اليوم الممطر بل سياح ويابانيون تتنازعهم مشاعر التأثر والحماسة في آن معاً لفكرة تغيير العهد.

وروى ريكيا ايواساكي وهو تلميذ يبلغ 13 عاماً، “ولدت في عهد هيسي وبالتالي انتهاؤه يجعلني حزيناً بعض الشيء لكنني متحمس لهذا العهد الجديد الذي يبدأ”.

وقال هيروناري أويمارا البالغ 76 عاماً الذي قدم إلى طوكيو خصوصاً لهذه المناسبة من منطقة أوكاياما (غرب)، “أريد أن أشكر الإمبراطور لعمله الجاد”. وأكدت زوجته أنها ستشتاق للإمبراطور أكيهيتو والإمبراطورة ميشيكو وقالت “أرغب في البكاء”.

ويعيش الشعب الياباني احتفالات تاريخية غير مسبوقة بما أن الأمة لن تكون هذه المرة في حداد على الامبراطور السابق، كما كان الحال في 1989 (وفاة هيروهيتو) و1926 (وفاة الامبراطور تايشو) و1912 (وفاة الامبراطور مايجي). وأعطيت إجازة رسمية استثنائية تمتدّ على عشرة أيام.

– الحجّ الأخير –

أعرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب وهو من بين قادة العالم الأوائل الذين أرسلوا رسائل إلى أكيهيتو، عن “تقديره الخالص” للثنائي الإمبراطوري مؤكدا “العلاقة القريبة” التي تربط الولايات المتحدة واليابان.

وفُرضت تدابير أمنية استثنائية إذ إن الأسبوع الماضي تعرّض نجل الإمبراطور الأصغر الأمير هيساهيتو إلى حادث اعتُبر تهديداً. فقد عُثر على سكينين على مقعده المدرسي. وأوقف رجل يبلغ من العمر 56 عاماً على خلفية الحادث.

ومن المقرر تنظيم عدّ تنازلي في أماكن مختلفة وملاه ليلية وساحات محطات القطار ومعابد شنتوية، وهي ديانة تحكم بشكل جزئي الطقوس الإمبراطورية.

إلا أن مجموعة الأحداث المرتبطة بهذا التغيير تمتدّ على أشهر وثمة محطة بارزة في الخريف عندما سيتمّ استقبال رؤساء دول وشخصيات كثيرة.

وفيما كانت الخلافة الإمبراطورية تحصل منذ مئتي عاماً لدى وفاة الإمبراطور الحاكم وذلك لصالح ولي عهده، يستند الانتقال في الحكم من أكيهيتو إلى ناروهيتو إلى قانون استثنائي وضع خصيصا لأكيهيتو.

وكان أكيهيتو عبّر في أغسطس 2016 عن رغبته في التخلي عن مهامه التي لن يتمكن من تأديتها “على أكمل وجه” بسبب سنّه (هو يبلغ اليوم 85 عاما) وتراجع وضعه الصحي.

وقام أكيهيتو وزوجته ميشيكو في الأسابيع الأخيرة بحجّهم الأخير في أنحاء البلاد التي كانا جاباها طوال ثلاثين عاماً، خصوصاً من أجل تهدئة المنكوبين بعد الكوارث الطبيعية الكثيرة التي حصلت خلال عهدهما.

– “قريب جداً” –

ويحظى الامبراطور وزوجته باحترام كبير في اليابان بسبب العلاقة القريبة التي نجح في إقامتها مع المواطنين. وتحظى الامبراطورة ميشيكو بـ”شعبية كبيرة حقيقية”، كما “نجح الامبراطور في نيل محبة شعبه من خلال مصافحة اليابانيين على سبيل المثال”، كما يقول الأستاذ في جامعة ناغويا هيديا كوانيشي.

ويقول ريكيا، التلميذ الذي كان أمام القصر، “الإمبراطور هو في الوقت نفسه شخص ينتمي إلى الدوائر العليا لكن أشعر بأنه قريب جداً منا خصوصاً لأنه كان دائماً يزور مواقع الكوارث الطبيعية للقاء الشعب بشكل مباشر”.

وسيحصل أكيهيتو على لقب “الإمبراطور الفخري” كما زوجته وسيتركان القصر لينتقل إليه ناروهيتو وزوجته ماساكو وهما في الـ59 والـ55 من العمر على التوالي.

ويُنتظر كثيراً خطاب ناروهيتو الأول الذي سيلقيه الأربعاء، بعد التتويج ويُفترض أن يترجم توجهات عهده.

وعمل أكيهيتو على إعطاء معنى لهذا الدور ووعد ناروهيتو بالاستمرار في هذا النهج. وأكد أنه سيواصل العمل لكي تعلم الأجيال الصاعدة بالتجاوزات التي ارتكبتها اليابان خلال الحرب العالمية الثانية. كما سيحرص على مواصلة دعم ضحايا الكوارث الطبيعية.

لكن وفقا للخبراء يجب أن يذهب إلى أبعد من ذلك لترك بصمته. وقلقه منذ عقود على شحّ المياه على الأرض قد يكون محور اهتمام على الساحة الدولية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى