سياسةمقتطفات

إعادة فرز الأصوات في ثمان دوائر باسطنبول

أعلنت السلطات الانتخابية التركية الاربعاء أنها بدأت بإعادة فرز الأصوات في ثمان من دوائر اسطنبول بعدما طعن حزب الرئيس رجب طيب أردوغان الذي اعتُبر خاسرا في هذه المدينة، في نتائج الانتخابات البلدية التي أجريت الأحد.

وفاز حزب العدالة والتنمية الذي يقوده اردوغان وشريكه في الائتلاف حزب الحركة القومية (قومي متشدد) باكثر من 50 بالمئة من البلديات في ارجاء البلاد، لكن خسارة الحزب العاصمة أنقرة واسطنبول، عصب الاقتصاد في البلاد، شكّلت انتكاسة كبرى للحزب الذي يحكم البلاد منذ نحو 15 عاماً.

وكان اردوغان نفسه رئيس بلدية اسطنبول وسجل بصورة لا مثيل لها في تاريخ تركيا الفوز تلو الآخر في الانتخابات.

وطعن حزب العدالة والتنمية الثلاثاء بنتائج الانتخابات البلدية في أنقرة واسطنبول، بعدما أكد حصول مخالفات “مفرطة” في الاقتراع.

وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات سعدي غوفين إن قرار إعادة فرز الأصوات قد اتُخذ “في ثمان من دوائر اسطنبول بعد الطعون التي قدمها” الثلاثاء حزب العدالة والتنمية (اسلامي محافظ).

وأوضح أن البطاقات التي سيعاد فرزها “في معظمها” بطاقات اقتراع احتُسبت لاغية خلال الانتخابات البلدية.

وذكرت وسائل الإعلام التركية أن عملية إعادة الفرز قد بدأت ليل الثلاثاء الأربعاء في سبع دوائر. وتوقفت هذه العمليات بصورة موقتة بعد احتجاج من المعارضة، ثم استؤنفت بعد احتجاج مضاد من حزب العدالة والتنمية.

وأكد مسؤولو الحزب الحاكم الثلاثاء أنّ الحزب وجد فارقا “مفرطا” بين الأصوات التي تم الإدلاء بها في مراكز الاقتراع والبيانات المرسلة للسلطات الانتخابية.

وتمثل اسطنبول الكثير لاردوغان الذي دفع رئيس الوزراء السابق وأحد أبرز انصاره بن علي يلديريم لتولي رئاسة بلديتها في مواجهة مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض أكرم إمام أوغلو.

وانخرط إردوغان بقوة في الحملة الانتخابية فصوّر الانتخابات البلدية على أنها معركة حياة أو موت، علما بان الاقتراع كان بمثابة استفتاء على حكم حزب العدالة والتنمية بعد تباطؤ الاقتصاد التركي لأول مرة منذ عقد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى