إقتصادالمغربسياسةمقتطفات

إطلاق حوار الأعمال بين المغرب والمملكة المتحدة بلندن

تم أمس الإثنين في لندن إطلاق حوار الأعمال بين المغرب و المملكة المتحدة والذي يعيد تحديد معالم السياسة الخارجية البريطانية غداة البريكسيت ، وذلك بحضور وفد مغربي رفيع المستوى.
وضم الوفد المغربي ، الذي يقوده الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج محسن الجزولي ، ممثلي الاتحاد العام لمقاولات المغرب والوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات و الصادرات ، والمكتب الشريف للفوسفاط والوكالة المغربية للطاقة الشمسية وطنجة ميد ، وكذا القطب المالي للدار البيضاء والبنك المغربي للتجارة الخارجية ، و 54 مقاولة تمثل القطاعات الكبرى ذات الاهتمام المشترك بالنسبة للبلدين و يتعلق الأمر بالأعمال الزراعية و الطاقات المتجددة و الصناعات و الخدمات المالية و اللوجيستيك و التكوين.

وفي المجموع ، شاركت 116 مقاولة مغربية و 225 مقاولة بريطانية في هذا اللقاء الاقتصادي الهام ، الذي يتمثل الهدف منه في تقديم فرص المبادلات الاقتصادية والاستثمارات التي يتيحها البلدان.

كما عقد ممثلو مقاولات مغربية وبريطانية لقاءات أعمال ثنائية.

واستعرض الجانب البريطاني ، الذي ترأسه وزير دولة بالمملكة المتحدة المكلف بالتجارة الدولية كونور بورنس وكاتب الدولة البريطاني لدى وزارة الشؤون الخارجية المكلف بشمال إفريقيا و الشرق الأوسط أندرو موريسون ، مختلف فرص التبادل بين البلدين في مجال الاستثمار.

وتميز منتدى الأعمال ، الذي نظم بشكل مشترك من قبل وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج و الاتحاد العام لمقاولات المغرب ، بالتوقيع على مذكرة تفاهم بين السيدين الجزولي وبورنس تتوخى تشكيل فريق عمل مشترك مكلف بدراسة السبل الكفيلة بالارتقاء بالاستثمارات بين المملكة المتحدة و المغرب.

وبحسب الوزارة المنتدبة المكلفة بالتعاون الإفريقي و بالمغاربة المقيمين بالخارج فإن المبادلات التجارية السنوية بين المغرب والمملكة المتحدة تبلغ أزيد من 18,3 مليار درهم.

ويصدر المغرب ما قيمته حوالي 8 مليار درهم نحو هذ البلد ، مما يجعل هذا الأخير الزبون السابع و المزود ال11 في إطار اتفاق التبادل الحر مع الاتحاد الأوروبي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق