إصابة متظاهرين لبنانيين باختناق بمواجهات مع الجيش الإسرائيلي

أصيب متظاهرون لبنانيون الجمعة، بحالات اختناق جراء إطلاق الجيش الإسرائيلي قنابل غاز مسيل للدموع تجاههم خلال احتجاجات قرب الحدود الجنوبية للبنان.

وفق مراسل الأناضول، فإنه عقب انتهاء صلاة الجمعة الذي أقامها المتظاهرون عند نقطة الحدود مع إسرائيل في بلدة كفرشوبا، قام جنود إسرائيليون بإطلاق قنابل غاز مسيل للدموع لإبعادهم عن السياج الشائك من الجهة اللبنانية.

وذكر المراسل، أنه على إثر ذلك أصيب عدد من المتظاهرين بحالات اختناق، قبل أن يتم تقديم الإسعافات لهم ميدانياً.

وأشار إلى أن المتظاهرين رشقوا القوات الإسرائيلية بالحجارة رداً على استهدافهم بقنابل الغاز.

وفي وقت سابق من اليوم، أفاد مراسل الاناضول بأن قوات الجيش اللبناني نفذ انتشاراً في المنطقة الحدودية بعد انتشار قوات إسرائيلية في الجهة المقابلة من الحدود وسط تواصل احتجاجات اللبنانيين بالمنطقة رفضاً لتجريف الجيش الإسرائيلي أراض لهم.

بدوره، قال الجيش الإسرائيلي في بيان: “اندلعت أعمال شغب في منطقة جبل روس على الحدود اللبنانية، حيث قام البعض بمحاولة تخريب العائق الأمني وألقوا الحجارة نحو قوة عسكرية كانت تعمل هناك”.

وأضاف: “ردت القوات مستخدمة وسائل لتفريق المظاهرات”.

والأربعاء، أوقف الراعي اللبناني إسماعيل ناصر من بلدة كفرشوبا عمل جرافة إسرائيلية بجسده، في مرتفعات البلدة، خلال عملية تجريف تقوم بها القوات الإسرائيلية في أرضه، بحجّة العمل خلف خط الانسحاب، حسب قناة “المنار” اللبنانية التابعة لـ”حزب الله”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى