سياسةعالم عربيمقتطفات

أمريكا تعد وثيقة رسمية بشأن الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان وردود فعل غاضبة

أثارت تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول ضرورة الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان غضب سكان الهضبة السوريين.

وكان مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية قد قال إن مسؤولين أمريكيين يعدون وثيقة رسمية باعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان ومن المرجح أن يوقعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسبوع المقبل.

وأعلن ترامب أن الوقت قد حان لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان. واحتلت إسرائيل المنطقة من سوريا في حرب عام 1967.

وقال المسؤول إن من المرجح أن يوقع ترامب الوثيقة الرئاسية أثناء زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو واشنطن الأسبوع المقبل.

وقد أثارت التصريحات الأمريكية حول الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان ردود فعل غاضبة من السوريين. وقال غسان ابو جبل، من سكان مجدل شمس لفرانس برس تعقيبا على قرار ترامب، “هناك أحمق يعطي ما لا يملكه لشخص اكثر حماقة وسارق”.

وأضاف أن “توقيت ترامب دعاية انتخابية خدمة لنتانياهو، لقد سلمه القدس من قبل والآن جاء دور الجولان”.

وتابع أن “الغالبية العظمى في الجولان ترفض هذا القرار، ولا اعتقد ان الناس ستسكت على ذلك”.

اما إميلي قضماني وهي ربة بيت فقالت “نتانياهو ضعيف وترامب صديقه يريد ان يدعمه (…) ترامب رئيس غير محنك وموتور فقد رمى قنبلة لا يعرف نتائجها”.

من جهته، قال نزار ايوب مدير مركز المصدر- لحقوق الانسان في الجولان (مستقل عن المصدر في لندن) لفرانس برس “هذا القرار تكريس لسياسة استغلتها اسرائيل نتيجة الوضع في سوريا منذ عام 2011. حاولت اسرائيل انتزاع اعتراف اوروبي اميركي بالسيادة، وضغوطها أثمرت”.

واعتبر أن “هذا الاعتراف ستكون له تداعيات خطيرة (…) في الشرق الاوسط” مشيرا الى “تواطؤ بين بعض الدول لتقاسم النفوذ في سوريا”.

وتابع ايوب أن “إسرائيل تدعي ان سوريا لم تعد دولة واحدة، مع مناطق نفوذ اميركية وروسية وإيرانية وتركية (…) والجولان الذي تحتله اسرائيل منطقة نفوذها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق