أطفال القدس يتعرفون عبر ورشات تعبيرية بطنجة عن جوانب من أنماط عيش المغاربة

تعرف أطفال القدس عبر ورشات تعبيرية أقامتها إدارة المخيمات ب”الغابة الدبلوماسية ” الحضرية بطنجة ، أمس الجمعة ، عن جوانب من أنماط عيش المغاربة وطقوسهم وتقاليدهم الحياتية المعتادة .

وبعد جولة قادتهم إلى م ختلف الورشات التعبيرية التي تقيمها إدارة المخيمات ب”الغابة الدبلوماسية” ، تعرف أطفال القدس ، المشاركون في دورة “المسيرة الخضراء ” على جوانب متنوعة من الحياة المغربية وأنماط العيش ، وخلال هذه الزيارة المؤطرة قدم أطفال القدس لوحات من الدبكة الفلسطينية، بينما تعاقبت مشاركة الأطفال المغاربة برقصات من الفلكور الشعبي يمثل عددا من المناطق المغربية، تخللها طبق من ألعاب الفرجة والتنشيط لفنانين مغاربة محترفين.

والتقى أطفال القدس بالمناسبة بأقرانهم المغاربة من جمعية الشبيبة المدرسية ـفرع سلا، الم ستفيدين من البرنامج الوطني للتخييم، وتبادلوا معهم مشاعر الود والمحب ة على أنغام الأناشيد الوطنية والرقصات الم عبرة من الفلكور الشعبي المغربي والفلسطيني.

كما ردد الأطفال المستفيدون أغان من الريبرتوار الوطني الخالد للشعبين الشقيقين، قبل أن يختتموا يومهم الحافل بترديد أغنية “نداء الحسن”، التي يحفظها أطفال القدس عن ظهر قلب ، والتي ترمز لمعاني الوحدة والتضامن التي تجسدت في ملحمة “المسيرة الخضراء” لتحرير الصحراء المغربية من المستعمر.

وحضر فعاليات هذا اليوم مسؤولون بوزارة الشباب والثقافة التواصل، قطاع الشباب، وعلى الخصوص كنزة أبو رمان، مديرة الشباب، وعبد الرحمان أجباري، رئيس قسم المخيمات بالوزارة، وعبد الواحد عزيبو، المدير الجهوي لقطاع الشباب بجهة طنجة تطوان الحسيمة، إلى جانب أطر وكالة بيت مال القدس الشريف، وجمعية الشبيبة المدرسية .

ويستمر برنامج الدورة الرابعة عشرة للمخيم الصيفي، التي تنظمها وكالة بيت مال القدس الشريف بشراكة مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل لفائدة 50 طفلا وطفلة من القدس إلى غاية 26 غشت الجاري، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، رئيس لجنة القدس، بعدد من الأنشطة الترفيهية والتربوية، تتخللها مسابقات فنية ورياضة.

ويتواصل برنامج مخيط أطفال القدس بطنجة اليوم السبت بصبحية يحتضنها النادي الملكي للزوارق الشراعية ودروس نظرية وتطبيقية في ركوب الزوارق الشراعية وجولة سياحية بعرض البحر وسهرة فنية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى