ٱختيارات المحرر

أصوات معارضة وأخرى مؤيدة للتطبيع مع إسرائيل في البحرين

صحيفة لبيب- 13 شتنبر 2020

أعرب بحرينيون معارضون لاتفاق إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل عن رفضهم للخطوة، بينما أيّدها آخرون، ما يعكس بعض أوجه تعقيدات التقارب الخليجي مع الدولة العبرية.

وتداول مستخدمو تطبيق تويتر وسم “بحرينيون ضد التطبيع” و”التطبيع خيانة” على نطاق واسع بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاتفاق بين الدولتين في وقت متأخر من يوم الجمعة.

والبحرين، المملكة الخليجية الصغيرة، تشترك مع إسرائيل في عداء شديد تجاه إيران، وهي حليفة لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومقر الأسطول الخامس الأميركي.

وأصبحت البحرين ثان دولة عربية خلال شهر تعلن عن اتفاق لتطبيع العلاقات مع إسرائيل بعدما توصلت الإمارات العربية المتحدة إلى اتفاق مماثل.

وقال وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني إن الاتفاق يمثل “خطوة تاريخية” نحو تحقيق السلام في الشرق الأوسط، لكن السلطة الفلسطينية وحركة حماس أدانتاه ووصفتاه بأنه “طعنة أخرى في الظهر” من قبل دولة عربية.

وجرى اتصال هاتفي أمس السبت بين الزياني ووزير خارجية إسرائيل غابي أشكنازي و”تبادل الوزيران خلال الاتصال التهاني والأحاديث الودية بمناسبة إعلان السلام بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل”، بحسب وكالة أنباء البحرين.

وفي هذا السياق، اعتبرت رئيسة جميعة الصحافيين عهدية أحمد ان الاتفاق “خطوة رائعة وخطوة إيجابية للغاية نحو عملية السلام”.

وقالت لوكالة فرانس برس “نحن بحاجة إلى حلول عملية وليست عاطفية”، مضيفة “من خلال عقد اتفاقية سلام مع دولة أخرى، فإنك تفتح الباب لمزيد من المفاوضات”.

كما قال رئيس الجالية اليهودية إبراهيم داود نونو في بيان “هذه لحظة تاريخية لم نتوقع أن نراها في حياتنا”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق