المغربسياسةمقتطفات

أخرباش تبحث مع نظيرها الفرنسي التعاون بين هيئتي البلدين في مجال الاتصال السمعي البصري

صحيفة لبيب – استعرضت رئيسة الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري لطيفة أخرباش، اليوم الجمعة بالرباط، مع نظيرها الفرنسي روك أوليفيي ميستر، سبل التعاون بين الهيئتين البلدين سواء على المستوى الثنائي أو من خلال مبادرات مشتركة في إطار تنفيذ مخططي عمل كل من الشبكة المتوسطية والفرنكوفونية لهيئات تقنين وسائل الإعلام.

وذكر بلاغ للهيئة، تلقت صحيفة لبيب نسخة منه، أنه خلال مباحثاتهما، استعرضت كل من رئيسة الهيأة العليا ورئيس المجلس الأعلى للسمعي البصري الفرنسي القضايا الرئيسية لأجندتهما كمؤسستين يتمحور عملهما في مجال تقنين وسائل الإعلام حول ثلاثة محاور، وهي تقوية الديموقراطية، وتحصين الانسجام المجتمعي وتطوير الخدمة العمومية للإعلام السمعي البصري.

وأضاف المصدر ذاته أن النقاش تمحور حول التحديات المتعددة التي بات يتعين على الهيئتين مواجهتها بهدف ملاءمة آليات وأدوات وحدود مجال التقنين مع التحولات التكنولوجية والاقتصادية العميقة الناجمة عن المعطى الرقمي في المنظومات الإعلامية والعادات الاستهلاكية للمواطنين.

من جهة أخرى، أبرز الرئيسان بهذه المناسبة، الالتقاء الكبير لرهانات تقنين الإعلام السمعي البصري في السياقين الفرنسي والمغربي، خصوصا في مجال تمثل التنوع وتعزيز التعددية ونزاهة الخبر والمساواة القائمة على النوع الاجتماعي ومحاربة خطابات العنف والكراهية.

وخلال هذا اللقاء، هنأت رئيسة الهيأة العليا السيد روك أولفيي ميستر على التقدم الذي تحرزه فرنسا في مجال إعمال القرار الأوربي المسمى “خدمات وسائل الإعلام السمعية البصرية”، مما من شأنه تمتيع هيأة تقنين الاتصال السمعي البصري والرقمي، الهيأة الجديدة التي ستجمع المجلس الأعلى للسمعي البصري والهيأة العليا لبث الأعمال وحماية الحقوق على الأنترنيت، بسلطة تقنين إزاء المنصات الرقمية لتقاسم الفيديو.

كما سيصير بإمكان المجلس الأعلى للسمعي البصري، بعد أن يصبح عقب التصويت المرتقب على القانون من طرف الجمعية الوطنية، هيأة لتقنين الاتصال السمعي البصري والرقمي، فرض التزامات لتمويل الإنتاج السمعي البصري الفرنسي على المنصات الرقمية لتقاسم الفيديو.

وفي ما يتعلق بتقوية التعاون بين الهيأتين، أعربت أخرباش لنظيرها الفرنسي عن استعداد الهيأة العليا للعمل بتعاون وثيق مع المجلس الأعلى للسمعي البصري، سواء على المستوى الثنائي أو من خلال مبادرات مشتركة في إطار تنفيذ مخططي عمل كل من الشبكة المتوسطية والفرنكوفونية لهيئات تقنين وسائل الإعلام.

من جهته، استعرض روك أوليفيي مستر أمثلة حديثة أو جارية على تقوية الإطار التشريعي الفرنسي خصوصا القانون المتعلق بمحاربة الأخبار الزائفة والتضليلية، ومقترح القانون المتعلق بمحاربة خطابات الكراهية على الأنترنيت، ومشروع القانون المتعلق بالاتصال السمعي البصري والسيادة الثقافية في العصر الرقمي، والذي سيكون موضوع مناقشة خلال الفصل الأول من سنة 2020.

كما قدم السؤول الفرنسي مقاربة عمل المجلس الأعلى للسمعي البصري فيما يتعلق بملاءمة التقنين مع السياق الإعلامي الشمولي الجديد المتسم بتباين التقنين بين وسائل الإعلام الكلاسيكية ووسائل الإعلام والمنصات العابرة للحدود.

واتفق الرئيسان على وضع أجندة مشتركة لتبادل زيارات عمل ولقاءات تكوينية ومبادرات مشتركة بين شبكات هيئات التقنين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق