المغربثقافةسياسة

“آسيا أفقاً للتفكير” موضوع الدورة المقبلة لأكاديمية المملكة المغربية

تنظم أكاديمية المملكة المغربية دورتها السادسة والأربعين حول موضوع “آسيا أفقاً للتفكير”، لدراسة ومعالجة التجارب الحداثية والتنموية في ثلاث دول هي الصين والهند واليابان، وذلك ما بين 9 و17 دجنبر الجاري.

وأوضح بلاغ للأكاديمية، أن الدورات الثلات، التي تستعرض تجارب دول الصين (9 و10 دجنبر)، والهند (11 و12 دجنبر) واليابان (16 و17 دجنبر)، ستعرف مشاركة خبراء متخصصين وأساتذة جامعيين ومنظرين استراتيجيين ومسؤولين في مؤسسات مهتمة بالحداثة الأسيوية من المناطق الأسيوية والأوربية والعربية والافريقية.

وأضافت الأكاديمية أن هذه الدورات ستعالج قضايا وإشكالات تهم على الخصوص التجارب الحداثية وتحدياتها في هذه الدول، وتحولاتها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وانخراط هذه الدول في منظومة القيم الكونية ومنها العولمة، وكذا جسور التعاون بين هذه الدول والمغرب وإفريقيا.

وأشارت الأكاديمية إلى أن أمسيات فنية سترافق هذه العروض، مذكرة بأنها نظمت سابقا سِلسلة من المحاضرات التمهيدية لتسليط الضوء على التجارب الحداثية والتنموية في الدول الأسيوية، شارك فيها عدد من الباحثين المرموقين والمتخصصين في قضايا التنمية والتطور في الدول الأسيوية الرائدة.

وذكرت الأكاديمية أيضا بأنها كانت عقدت الدورات الثالثة والأربعين “إفريقيا أُفقًا للتفكير” في 2015، والرابعة والأربعين “من الحداثة إلى الحداثات” في 2017 والخامسة والأربعين “أمريكا اللاتينية أفقاً للتفكير” في 2018، وذلك للاستفادة من التجارب الحداثية للدول التي حققت إنجازات حداثية وتنموية متطورة، احتلت بها مكانة متميزة في النُّظم الاقتصادية و الاجتماعية الدولية، ووُقوفا عند التحديات التي تواجهها هذه التجارب، وكذا استرشادا بأهداف أكاديمية المملكة المغربية العاملة على تشجيع البحث والاستقصاء في مختلف ميادين المعرفة والانفتاح على القضايا التي تشكل الانشغال الكبير في الفكر المعاصر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق